قصة كازانتساكيس

إيقاع الحياة
يروي نيكوس كازانتساكيس الروائي اليوناني ، انه و هو طفل صغير رأى شرنقة ملتصقة بشجرة و بداخلها فراشة مستعدة للخروج. انتظر بعض الوقت ، غير انه ظهر أن العملية ستطول فرغب في تسريع الأمر.
بدا ينفث على الشرنقة أنفاسا دافئة . حينما بدأت الفراشة تستعد الخروج وجدت صعوبة في ذلك كون جناحيها لما يزالان ملتصقين ثم ماتت بعد ذلك بقليل.
يقول كازانتساكيس: " ما كان تتطلبه العملية هو نضوج طبيعي متأن بفعل أشعة الشمس ، و لكني لم أكن املك صبر الانتظار ، ما زلت لغاية يومنا هذا أحس ثقل تلك الجثة الهشة على عاتقي . و لكنها علمتني حقيقة الذنب المميت: استعجال القوانين الكونية الكبرى. علينا التحلي بالصبر و الرضا حيال ما اختاره الله لنا من إيقاع في هذه الحياة.

ليست هناك تعليقات