من فصوص مولانا -3-

فص حكمة تلاسنية
- متى يبدأ وخز الندم يا مولانا؟؟
- لا تسأل عن اشياء إن تُبدى لك تسؤك يا ولد.
- يرحم بوك، يا مولانا ، قل لي.
-في خضم الملاسنة حامية الوطيس بينك و بين الأحمق الوضيع، ترتبك… تغيب عنك الكلمات… تصمت أمام شلال كلماته المتقطرة فحشا وبذاءة…و إن تكلمت لا تحسن الرد وحين الفراق… وعودتك أدراجك، وغيابه…يسقط عليك الالهام، وتقول في نفسك ليتني قلت له كذا ،، ليتني رددت عليه بكذا…هنا يبدأ وخز الندم… وتتمنى حد الموت أن تذهب إليه…تناديه و تترجاه كي تبدآ الملاسنة من جديد… من البداية.
فص حكمة اجتماعية
- ذاك يمد يده بالسؤال، وهذا يمد لسانه بالنفاق،،، هل يستويان يا مولانا؟؟؟
- ثكلتك امك يا ولد، ألا ترى أن الأول إن فعل فإنما يفعل ذلك “عادة” بدافع من “الحاجة”،،، أما الثاني فيفعل ذلك “عادة” بدافع من “الطمع”.
فص حكمة واقعية
- سأعيش بالحب و للحب يا مولانا، فهو ديني و هو إيماني
- بشويش يا ولد، بشويش ، حب كما بدا لك ، اعلم فقط أن الحب وحده لا يستطيع مهما بلغت حرارته أن يخبز رغيفًا.
مولانا لايعرف!!
- مولانا!! لماذا ليس للحلم بداية… فجأة اراني أجري و هم ورائي… يا ابناء الكلب توقفوا…اتركوني أشرح لكم…يمكن للقضية أن تحل وديا… ولكن أبناء الهبلى لا يتوقفوا، و اضل اجري و هم ورائي… و بدون بداية…فجأة أجدهم ورائي يلهثون.افتني في ذلك يا مولانا.
- أموت و أعرف الجواب يا ولد.

ليست هناك تعليقات