الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

الهاربة

رأيتك البارحة في المنام هاربة ، لست أدري مم،شعرك الفحمي متناثر ،لم يكن المطر يتساقط و الجو كان رماديا.إعترضت طريقك و قلت:مم أنت هاربة؟إلى أين تلوين؟
قلت: تنح عن طريقي، لم يبق ما يشدني إلى هاهنا، الكل أصبح موحشا،حتى أنت لم أعد أطيقك.
و انطلقت، شعرك الفحمي مسترسل الى الوراء، و الغلالة الوردية تشف عما تود ستره ،انطلقت وراءك، لم يكن في نيتي نجدتك أو شيئا من هذا القبيل….غاية ما كنت اريده معرفة مم تهربين،،، رانا إبراهيم…لا تسأليني من إبراهيم ذاك…جرا ورائي بدوره و كان وراءه اثنان و امرأة…ركضنا وركضنا وراءك و لكنك لم تتوقفي…بدأ المطر يتساقط رذاذا يبلل الوجوه…تمنيت أن تكون لدي مطرية اداري بهاعنك حبات المطر…ولكنني تأكدت أنك سترفضين و تقولين:أنا لا أطيق أن يداري أحدهم عني حبات المطر
أصبحنا سبعة نجري ..كان وراءنا كلب الحي …هو أيضا كان يجري..كنا علامات استفهام…كلنا يجري الى لا هدف..الكثير من الناس هم بالجري ورائك لولا أنك توقفت…..توقف الجارون..عم الصمت أرجاء المدينة و اشرأبت الاعناق لمعرفةالسبب…أي سبب كان
قلت بعد صمت ثقيل و أنت راجعة: الان لم أعد اطيق الجري.
إحتار الناس ماذا يفعلون…..مسكت بيدك و عدنا و قد اقترحت عليك أن نجري غدا في الاتجاه
المعاكس….ابتسمت موافقة و مشينا بينما الجمع وراءنا واقفين مشدوهين.
وقمت من منامي…..جبت أرجاء المدينة حيث كان الجو هادئا بينماالناس يتساءلون عن السبب…دائما هناك أحدهم يسأل عن السبب.

0 التعليقات: