الخميس، 30 ديسمبر، 2010

من يوميات عسكري




حينما تحتبس الاهات في الحنجرة الملتهبة، حينما تكبل الدموع في المأقي المسهدة و حينما يكتحل المحجر و يغور... حينها ارتحل على بساط الفكر إلى ما يسمى بالوراء علني اقطف باقة من ازاهير الماضي... الملمها و اجعلها اكليلا غار على عنق الواقع.
الواقع المشتت الوجهة.. الواقع الذي ان خمنت و قدرت لاصفه قلت: عتبة سراب.. بداية ظلمة حالكة.
في خضم ادغال هذا الواقع .. امتهن حياكة الامل بنول الاماني و مغزل اليقظة.. و اذا ماهزتني اياديه الخشنة استبدل المهنة بالهروب الى اللاشيء.
... سكيكدة ذات يوم من اواخر 1993

0 التعليقات: