الخميس، 30 ديسمبر، 2010

فوضى

مدينة بالآهات حبلى و وجوه تختنق.
عيون بالتيه ذبلى...جلاد هو القلق.
صخب وفوضى
وصمت هو الضوضاء.
كسل يتمطى
حيرة و عناء
فراغ رصاصي الثقل
غابت فيه الأشياء.
و تأتين أنت من بعيد
بيسراك أمل واه
ويمناك لفك القيد.
نيتك صادقة ...أواه !!!
عبثا تحاولين التجديد.
دخيلة عليهم الحيلة ما تفيد.
فالمدينة فاجأها المخاض...ضاجعها سلطانا الضجة و الصخب...وأنكر الكل الرذيلة و النسب...وهزت المسكينة إليها النخلة...فاساقطت عليها الهزيمة... جرحا يلفح و عقما جليد...يأسا متعسلجا وحيرة تستلف المهج و لا تعيد.

0 التعليقات: