أكرم على الله من اسحاق بن ابراهيم

ابن عبد ربه
في " العقد الفريد"
الأصمعي قال:
ولي رجل مقل قضاء الأهواز، فأبطأت عليه أرزاقه، وحضر الأضحى ليس عنده ما يضحي به ولا ما ينفق، فشكا ذلك إلى امرأته، و أخبرها بما هو فيه من الضيق، وأنه لا يقدر على الأضحية، فقالت له: لا تغتم فإن عندي ديكا جليلا قد سمّنته، فإذا كان يوم الأضحى ذبحناه، فبلغ جيرانه الخبرُ، فأهدوا له ثلاثين كبشا وهو في المصلّى لا يعلم، فلما صار إلى منزله ورأى ما فيه من الأضاحي قال لامرأته: من أين هذا؟
قالت: أهدى لنا فلان وفلان وفلان، حتى سمّت جماعتهم، فقال لها: يا هذه تحفظي بديكنا هذا، فلهو أكرم على الله من إسحاق بن ابراهيم، إنه فُدي بكيش واحد، وقد فدي ديكنا بثلاثين كبشا ! ..

ليست هناك تعليقات