السبت، 2 أبريل، 2011

كيف تبعد عنك الأحزان

انظر إلى مصائب غيرك تهن عليك مصيبتك و تذكر : لو انك امتلكت نصف الدنيا لما وسعك إلا أن تتناول ثلاث وجبات في اليوم ، وإلا أن تنام في فراش واحد في وقت واحد.
فأنت بحمد الله تسير وغيرك  محروم من ذلك، أنت بحمد الله تبصر وغيرك أعمى، أنت بحمد الله تفكر وغيرك من شدة المصيبة جُن، أنت بحمد الله تشعر وغيرك مات قلبه، أنت بحمد الله تصلى وغيرك ذهب إيمانه، أنت بحمد الله تنفق وغيرك مكبل بديونه، أنت بحمد الله بخير ... فاعتبر.
أكتب هذه الكلمات والصقها بحيث تراها كل صباح
كاد القلق يبددني هباء
لان قدمي افتقدتا حذاء
إلى أن صادفت من يومين
شخصا بلا ساقين .
يحكى عن بحّار ضل في المحيط الهادي وبقى واحدا وعشرين يوما، ولما نجا سأله الناس عن اكبر درس تعلمه فقال: إن اكبر درس تعلمته من تلك التجربة هو: إذا كان لديك الماء الصافي والطعام الكافي يجب أن لا تتذمر ابدآ.


************
في هذا المصب اتيتكم اليوم بقصة .
قصة صينية قديمة تحكي عن امرأة  فقدت ابنها الوحيد، في غمرة حزنها لجأت إلى حكيم القرية وقالت:" أرجوك زودني بالصلوات المناسبة ، الطلاسم السحرية التي ترد لي فلذة كبدي "

بدلا من التخلص منها أو تزويدها برد ساذج  قال " أجلبي لي حفنة خردل من المنزل الذي لم يعرف أبدا الحزن ، و سنستخدمها لتحضير عقدة تذهب من حياتك الأحزان " من شدة فرحتها لم تصدق المرأة و خرجت مسرعة من عنده منطلقة نحو بحثها عن حبات الخردل.

 قصدت أول أمرها قصرا جميل المنظر،  دقت الباب  و قالت " أنا ابحث عن بيت لم تزره الأحزان قط ؟ أظنه قصركم هذا ، وبحثي هذا في غاية الأهمية في حياتي ".
كان ردهم " بالتأكيد انك قصدت المكان الخطأ." و بدأت صاحبة البيت تصف عظم المأساة التي حلت بهم مؤخرا و كيف أن زوجها قضى في حادث اليم و أن ابنتها تخلى عنها زوجها و ترك لها خمسة اولاد صغار مات أصغرهم  و و و و و....
فكرت المرأة و قالت في نفسها " من لهؤلاء يواسيهم في مصابهم غيري، و مكثت مع صاحبة البيت قليلا تكلمها جبرا لخاطرها و تخفيفا من مصابها الجلل ، ثم انطلقت بحثا عن بيت آخر لم يعرف الأحزان.
ولكنها حيثما دقت بابا ، حيثما ولجت كوخا ، قصرا ، خيمة إلا و سمعت القصة بعد الأخرى ، لكل واحد قصة حزنه ، لكل واحد أياما ذاق فيها مرارة الألم بفقد حبيب أو  ألمت  به مصيبة في نفسه أو ماله . و أحست بذلك أنها تشاركهم آلامهم و جراحاتهم  ناسية ما ألمّ  بها و أنها في نهاية المطاف لم تعد تبحث عن حبات الخردل التي أنستها مصابها و أبعدت الحزن عنها.

0 التعليقات: