اغسل طبقك


هناك قصة مشهورة من قصص الزن مفادها أن احد التلامذة طلب من المعلم  قائلا ” يا معلم ، أنا جديد هنا في الدير ، أرغب في أن تعلمني”
رد المعلم: “هل تناولت طبق الأرز الخاص بك؟”
رد التلميذ: ” نعم لقد تناولت حصتي من الأرز”.
فكان رد المعلم: ” من الأفضل لك أولا أن تغسل طبقك”.
عندها استنار التلميذ.
لست هنا لاستنبط العبرة و المغزى من هذه الومضة، فأنا بعيد كل البعد عن التنوير و الاستنارة و الإلهام و ما شابه، إنما ارغب في التركيز على بساطة النصيحة المسداة هناك:
هل تناولت طبق الأرز الخاص بك؟ إذا من الأفضل لك أولا أن تغسل طبقك.
تجول بخاطري هذه الومضة في أي حين ، في كل مرة انتهي من وجبتي، في الواقع ، ليس فقط عند الأكل ولكن  كلما قمت بمهمة ما.  ” انتهيت من تناول طعامك؟ اغسل طبقك إذا”
أرى هناك شيئا عميقا في هذه النصيحة التي تبدو وجيزة. لا تشغل بالك كثيرا بقضايا كبرى ، او كما يخبل لك أنها كبرى،فقد يحدث لك ان تتفلسف و تنشد معرفة كنه و معنى الحياة مثلا….لا تحاصر تفكيرك بمثل هذه الأمور…  بدلا من ذلك، فقط تحرك ، اعمل ، قم بأول خطوة. فقط اغسل طبقك…. و في غسل طبقك ستجد كل ما انت بحاجة اليه.
صدقني…لقد ثبتت لدي صحة  ذلك.لقد جربت ذلك (حقيقة، وليس مجازا) غسلت طبقي بعد انتهائي من تناول وجبتي (لا يهم إن كانت غذاء أو عشاء… J !!!)، غسلته  ببطء و تؤدة و ذهن صاف. لم يتطلب ذلك مني جهدا و لا مالا و لا وقتا يحتسب.فقط متعة فعل شيء أنا راض عنه.
هل جربت غسل ثيابك مرة ؟ خياطة جورب، تحضير القهوة باكرا بدل زوجتك ، أختك أو أمك؟
 أعرف ..أعرف أن هذا يبدو لك تافها !!!! فقط افعل ذلك مرة.
أنا قمت بذلك ، أقر أنني لست ماهرا في ذلك ، غير أنني فعلت ذلك و انتابني شعور مخالف … شعور بأنك تقدم خدمة لآخر ، مساعدة ، شيئا من هذا القبيل… خاصة اذا كان الآخر شخصا محبوبا لديك.
 لا تظن أن ما ذكرته خاصا فقط بالنظافة و التنظيف، و تسارع الى المطبخ و تنهال على الأطباق غسيلا و تنظيفا، ما ذكرته يخص كل ما نقوم به من مهمات ، افعال تبدو صغيرة، فقط قم بما تفعله بذهن صاف ، بحضور و تركيز و لا تتسارع للانتقال الى المهمة الموالية فقط ليقال عنك انك خدوم!!!.
اغسل طبقك اذا ، بحب و متعة و هناءة بال. 
اظنك استوعبت ما أريد الوصول إليه. أم انك تأنف من غسيل الأطباق؟

-->

******
استفدت من هذه التدوينة ؟ ترغب في المزيد من هكذا تدوينات؟ حسنا، زودني ببريدك و اسمك
و سيصلك تباعا كل جديد.
كما يمكنك الحصول مجانا على "دليلك للقوائم و الحملات البريدية"







ليست هناك تعليقات