6 عادات تساعدك على الكتابة حين ضيق وقتك.


هذه التدوينة مستوحاة من مقالة لتيلر برون .
 يعيش تيلر في بورتلاند، أوريغون مع زوجته روز.تم اصدار كتابه الأول في أوت 2012 بمودي للنشر و هو متوفر على أمازون، يمكنك التواصل مع تيلر على تويتر، فايسبوك أو عن طريق مدونته .



يقول تيلر: في الآونة الأخيرة  قدمت لناشر  مخطوطة قد أتممت كتابتها خلال خمسة أشهر، وكنت قبل بداية كتابتها أظن  أن لا وقت لي إطلاقا لانجاز هذه المهمة.
أنا أمتهن عملا بدوام كامل لا يسمح لي ضيق الوقت بالكتابة أو تخصيص وقت للبحث، إضافة لذلك اذهب للدراسة يوما واحدا في الأسبوع ، زيادة على واجباتي الدراسية المنزلية.
 في خضم كتابتي لمخطوطتي كاملة، إيلاء مهنتي الاهتمام الكامل، التركيز على دراستي، لدي زوجة أيضا و لن تكون سعيدة أبدا لو غبت عنها  لمدة خمسة أشهر.
و لكنني الآن أتواجد في الجانب الآخر من كل هذا .فعلتها.أنهيت كتابة المخطوطة كاملة بينما كنت أظن ان لا وقت لي للقيام بذلك.و هذا ما يثير التساؤل الآتي:
كيف تكتب كتابا عندما لا تمتلك الوقت للقيام بذلك؟
 سعيد أنا لسماع سؤالك هذا ، لذا أعطيك هنا  بعض العادات  التي ستساعدك لفعل ذلك:

قم بتقدير عدد الكلمات التي تحتاجها يوميا

أنا ممتن لكارينKaren على نصائحها. بدلا من أن أضع نفسي تحت ضغط مهمة  كتابة 200 صفحة خلال خمسة أشهر ، قمت بتقدير أنني لو كتبت 500 كلمة في اليوم، فإنني سأتمكن من إنهاء الكتاب في أربعة أشهر أو يزيد بقليل، وقد يتبقى لي وقت للنشر. باستطاعة كل شخص كتابة 500 كلمة في اليوم. كل شخص.
أن تحافظ على قدر معين من الإنجار بوتيرة ثابتة يقربك من هدفك و يسمح لك بالاحتفال بانتصارات  يومية على طول الطريق .

2 اجعل لك ما يذكرك بمواصلة الكفاح.

بينما كنت منهمكا في كتابة المخطوطة لم أحلق ذقني  و ذلك  لفترة خمسة أشهر و كان ذلك يذكرني بمهمتي دائما، الاستمرار في الكتابة. 
خلال تصفيات دوري البيسبول التي تتم في شهر أكتوبر كل سنة ، لا يحلق العديد من اللاعبين لحاهم إلى غاية تأهل فريقهم الخاص.أخذت الفكرة منهم و تبنيتها ، و كنت كلما نظرت في المرآة ورأيت لحيتي تذكرت أن العمل لم يتم بعد
مع ذلك كانت تراودني في العديد من الأيام فكرة منح نفسي يوم راحة، و لكني لم أفعل بل أصررت على الفكرة و مضيت قدما.

 خذ قسطا كافيا للنوم.

يبدو هذا غير بديهي، أعلم ذلك، لأنه من المفروض أن مهمة كتابة مخطوطة  تستدعي منك سهرا و تضحية من وقت نومك. ولكن فعل ذلك فكرة سيئة، فلا أحد يمكنه تأليف كتاب جيد – أو أي عمل جيد ، حقا- دون أن يتحلى بالتركيز.
ما زلت أوصي بشرب القهوة أو أي مشروب يحوي مادة الكافيين حتى يعطيك ذلك دفعا للكتابة ، غير أن ذلك لا يعني أبدا أن تتجنب النوم.
شخصيا ، أعتقد أن سبع ساعات إلى ثمانية في الليلة ضرورية لكتابة مخطوطة جديرة بالفهم.

4  كن دائما مستعدا لالتقاط الأفكار و المقولات وتقييدها.

غالبا ما تأتينا أجود الأفكار في أسوأ الأوقات، ولستَ بالمتكهن باللحظة التي تسمع فيها فكرة تتماشى و مضمون كتابك، أو تصلح لفصل من فصوله الذي لا يمكنك إنهاؤه قبل شهرين آخرين.
أوصي بالتطبيق إيفرنوت Evernote لمهمة التقاط الأفكار و المقولات ،لأنه شغال بجميع المنصات ، الهواتف ، اللوحات الالكترونية و أجهزة الكمبيوتر. كما انه ليس بالخيار السيئ أن تحمل معك جهاز نوتبوك.


5 لا تستسلم أبدا.

  يجب أن تجعل من عدم الاستسلام فلسفتك وأنت تكتب، طبعا لك أو عليك أن تخصص يوما أو أياما للراحة، فإن ذلك ضروري لسلامة عقلك و صحته. ولكن اعلم أن التغاضي عن  اللحظة التي تكون فيها "الكتابة" مجدولة في رزنامتك هي اللحظة التي يكتسب فيها الفشل إمكانية التحقق.
لا تعطي أبدا للفشل فرصة ليتسرب إلى نفسك.

6 الأمر بحاجة للانضباط

  كل مهارة يلزمها انضباطا و إن أهم الأشياء في هذه الحياة تتطلب الكثير من الوقت و الجهد لذلك فإن تأليف كتاب لا يخرج عن هذا الإطار.
   معظم الروايات لم تُكتب في نهاية الأسبوع، أبدا، إن تحقيق ذلك يتطلب إرادة للمضي قدما في المهمة كل يوم حتى لو بدا لنا السطر الأخير بعيدا جدا من حيث المسافة. إلا إذا كنت قد "وصلت" (ومعظمنا لم يصل بعد).
على أولئك الذين يشبهوننا، لهم وظائف و مسؤوليات ليست لها علاقة بالكتابة أن يتحلوا بالانضباط.
إن اتباع هذه العادات سوف يساعد و يؤتي ثمرته.

هل لك عادات تساعدك على الكتابة عندما لا يكون لديك وقت لذلك؟ ما هي هذه العادات ؟شاركنا إياها بالتعليق.   
اشترك الآن بقائمتنا




ليست هناك تعليقات