الثلاثاء، 3 مارس، 2015

ابني علامة الكاتب التجارية الخاصة بك.


أنت كاتب و لست شركة أو منتج، فهل  أنت بحاجة فعلا لعلامة تجارية؟
لا يوجد أفضل من علامة الكاتب التجارية الفعالة تعطيك دفعا قويا للتسويق الناجح لروايتك المنشورة ذاتيا.
يعتقد العديد من الكتاب خطأ أن بناء العلامة التجارية الشخصية إما  أن يأتي بشكل طبيعي (سيتعرف علي المتابعون و القراء من خلال أعمالي)، أو أنه لا لزوم لهذا البناء أصلا. كلا المعتقدين غير صحيح.
"تتطلب العلامة التجارية جهدا و اهتماما، خاصة إذا كانت أصيلة ". 
ولكن، ماذا  تعني بالضبط عبارة "العلامات التجارية" ؟
ببساطة، علامتك التجارية هي وعد منك لجمهورك.
 هي من ستعبر للجمهور عما يمكنهم توقعه منك كأعمال و إبداعات ، و هي التي  ستظهر الفرق ما بينك و منافسيك..تنبع علامتك التجارية الخاصة من داخلك، من جوهرك، ممن تكون، و من الشخص الذي ترغب أن يعرفك به الناس.
العلامة التجارية هي ما نسوّق به أنفسنا للآخرين ،وأفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال اكتشاف ما يخالجنا و التعبير عنه .
لكل منا  علامته التجارية الشخصية ، لأننا دائما  خاضعين لتقييم الآخرين لنا ، فدائما هناك نظرة لنا من طرف الآخرين و بالتالي حكم مسبق. وأنت بصدد بناء علامتك التجارية ككاتب يمكنك فعل الكثير:
  •  يمكنك تحسين مستواك و طريقتك في الكتابة وذلك من خلال إعطائها مزيدا من العمق والتركيز.
  • يمكنك التحكم في كيف سينظر الآخرون لأعمالك (أنت وحدك المسؤول عن الوجه الذي تريد أن يراك به الآخرون، شخصيا انصح بأن تظهر الوجه الحقيقي... أنت).
  • يمكنك ابتكار الأسلوب الخاص بك، لمستك الكتابية، صيغك الخاصة، لنقل صقل الصوت الخاص بك. 
  • يمكنك جعل القراء يميزون بسهولة كتبك و أعمالك ضمن أي سوق مزدحم.
  • يمكنك جذب قراء جدد لهم نفس الميول تجاه علامتك التجارية.

1. اكتشف علامتك التجارية الشخصية

يناقش سيث  غودين   في"القبائل" أهمية بناء قبيلة من المتابعين و كيف أن المشهد قد تغير و لم يعد هناك ذاك التسويق الشامل ذي الطراز القديم.
"يتعلق الأمر بالعثور على مجموعة  ربما تكون خارج المجال ولكنها تملك  مسبقا ما يقال له التوق   ،وليس إقناع الناس بالرغبة في شيء لم يمتلكوه بعد."
   أصبحت العلامة التجارية تعني أكثر خدمة الآخرين، وبالتصرف بهذا المقصد، تتسع دائرة نفوذك و تأثيرك و بالتالي مجال الرؤية الخاص بك. و لبناء ذلك بناء محكما يتوجب عليك أن تكون شفافا و أصيلا حتى تمتلك ثقة " القبيلة" و الجمهور.
وعلى الرغم من أن لشبكة الإنترنت قدرة في إظهار المؤلف / الكاتب و المساهمة في انتشاره ، إلا أن بناء علامتك التجارية  يحتاج  إلى كثير من الوقت و الجهد والتفاني و العزيمة.
ثمرة كل هذا الجهد؟
ترسيخ الثقة و المصداقية والحصول على  شبكة من المشجعين المخلصين.

   الخطوة الأولى في بناء علامتك التجارية الشخصية هي أن  تستغرق  من الوقت ما يكفيك لتحديد و تنمية  فلسفتك الجوهرية.
ما معنى هذا؟
ببساطة ، أن تكتشف نفسك، من أنت وماذا تريد أن تفعل، عبر عن مجال كالفريد، أي ميزاتك الخاصة الفريدة بك، قيمتك وما الذي يجعلك مختلفا.
للأسف ليس هناك خطوة بسيطة أو حل سريع لهذا الغرض.بالعكس، يتطلب ذلك نوعا من  التحليل الذاتي المكثف و الكثير من التأمل.
   اجلس قبالة  جهازك وخذ لك قلما ، دفترا و أبدأ عملية العصف الذهني brainstorming. ركز على نقاط قواك،رغباتك و أهدافك.
كيف ترغب أن تكون معروفا؟ ما هي الكلمات ،الأفكار، المفاهيم والمشاعر التي ترغب أن يُشركها الجمهور بشخصك؟ ما المزاج أو الانطباع الفوري الذي تريد إثارته؟
قُم ببعض الأبحاث. زربعضا من مواقع المؤلفين، المدونين ،المصورين ،الموسيقيين ،المصممين و مبدعين آخرين. ما الذي يثير اهتمامك و يجذبك؟
بعد الانتهاء من إنشاء  نشاز الأفكار هذا، عليك بالبدء في البحث عن المواضيع . اصقل، راجع وبسّط ما يمثلك و يمثل كتابتك أفضل تمثيل.ركّز : إرضاء الجميع غاية لا تدرك، لذا لا يمكنك أن تكون كل شيء لجميع الناس، كما لا يمكنك اغتنام جميع الفرص.
في بعض الأحيان، الحد من الخيارات الكثيرة يساعد في شحذ و صقل المحتوى و بالتالي رفعك إلى مستوى جديد.
تحتاج أيضا إلى التطلع إلى المستقبل و أن تجعل علامتك التجارية في الطريق التي تسمح لك  بالتوسع من خلال كتابات أخرى في مجالات أخرى.

2. أنشئ خطة تسويقية صلبة.

الآن بعد أن حددت شخصية العلامة التجارية الخاصة بك وأخذ تمن الوقت ما مكنك من ترسيخ وتلميع مبتغاك،حان الوقت للتعبير عن رسالتك ودمجها في كل خططك المستقبلية.
أن تكون مبدعا لا يعطيك تسريحا أن لا تكون محترفا ، لذلك قم برسم خططك و توقعاتك، وماسوف تحتاج له لتنفيذ ذلك.
  •  ابدأ بجمع أو تطوير المحتوى، بما في ذلك الصور والنصوص والفيديوهات. تأكد أن جميع العناصر تتفق مع العلامة التجارية أو الصورة التي قد وضعتها أعلاه.
  • نظّم كيف ستقوم بتوصيل علامتك التجارية. من بعض الأفكار النافعة لإيصال رسالتك يوجد: التدوين المستضاف، نشر مقالاتك بالمجلات ، الشبكات الاجتماعية، حضور فعاليات التواصل، محاضرات أو نصب وسائل الإعلام.· 
  • قم بتنصيبeditorial calendar تقويم التحرير(إن كنت تستعمل ووردبرس).هذه الوسيلة لا تساعدك في التنظيم فحسب، بل تزيد في إنتاجك و تقلل عنك الضغط . و كلما لاحت لك فكرة دونتها بالتقويم، وأزلت ما يستوجب الإزالة و أضفت ما يستدعي ذلك. قم بإنشاء موقعك ككاتب أو مدونتك ، وبطاقات العمل الخاصة بك، بيوغرافية ، صورتك،صمم غلاف منتوجك حيث يكون واضحا به علامتك التجارية .كنموجزاومتسقا. احرص على الألوان،الخطوط و والصور الأخرى ينبغي أن تعطي إضافة للموضوع ولا تنتقص منه أو توحي بعكسه. تأكد من أن شعارك يمثل رسالتكبيانيا ويوحدها و يعبر -لأول وهلة يُنظر إليه -عما ترغب في فعله و يُميزك عن منافسيك.
  • استمر في الموضوع. من دون تخطيط واضح، سيكون من السهل أن تنزلق عن مسارك وتفقد اهتمام القراء الذين استهدفتهم. حقيقة،  في بعض الأحيان القيام بما هو غير متوقع  و الخروج عن المعتاد، يمكن أن يؤدي إلى إثارة قرائك المعتادين و جلب قراء جدد من مصادر أخرى.لذا يمكننا القول أن أخذ بعض المخاطر فيما يخص محتوى كتاباتك يمكن أن يكون رائعا، ولكن تبقى معرفة جمهورك هيالمفتاح .
  • استخدم ما حصلت عليه للحصول على ما تريد في المستقبل. لا يجب عليك التخلي عما سبق و انجزته كما لا يجب عليك الخجل مما لم تنجزه،  فقط اضمن ان ما حققته قد لاقى الاعتراف و التقدير الذي يستحقه.
  • تعلم من الآخرين. لاحظ ما يفعله الآخرون بفعالية، وحاول تكييف بعض طرقهم ومفاهيمهم مع الجهود الترويجية الخاصة بك.· قم بمهمة واحدة في وقت واحد،جدول مهامك، وإذا رأيت أن المهام تراكمت بسبب عدم الوفاء بالمواعيد المحددة والتأخيرات غير المتوقعة، قم بإعادة تقييم الأولويات و عد إلى المسارالصحيح.

    3 اطلق علامتك التجارية الجديدة

الإطلاقة الجدية لعلامتك االتجارية ككاتب تكتسي أهمية جد بالغة. لذا لا تتعجل ولا تكون قذرا. هذا  سبب وجيه كي لا تنتظر حتى يكون
كتابك في متناول اليد قبل البدء في بناء منصتك.لن تؤدي بك العجلة إلا إلى  خيبة الأمل(أنت وقرائك).
خذ كامل الوقت الذي تحتاج لتُعبر عن علامتك أفضل تعبير دون نسيان أن الكمال غير ممكن. ضع أفضل عمل لديك في الواجهة،  و كن على
علم أن عملك هذا  سيضل في تطور و نمو لأنه مع مرور الوقت ستساعدك ردود فعل جمهورك وتعليقاته معلى الاتجاه نحو "كمال"
علامتك التجارية.
إن إطلاق موقعك الإلكتروني و علامتك التجارية يمثلان  حدثا مهما في حد ذاته، لذا عليك الاستعداد لهذا الحدث بأن تخطط لذلك أسابيع من قبل، وتقرر يوم الإطلاق و تستعد لما قبله. قد تحتاج عملية الإطلاق لوحدها تدوينة خاصة أو درسا، ولكن هنا ستجد لمحة موجزة:
  • قرر وحدد هدفك من وراء عملية الإطلاق هذه. ماذا تريد إنجازه؟
  • ابدأ عملية الانتشار مبكرا. إذا كنت تمتلك مسبقا مواقع أو مدونات أخرى ، أعلن فيها عن عملية الإطلاق ، و افعل الأمر نفسه في الشبكات الاجتماعية(تويتر، فيسبوك)، و إن كانت لك إمكانية كتابة تدوينات مستضافة ، تكلم عن عملية إطلاقك هذه.
  • أنشئ محتوى جيدا قبل الإطلاق.تدوينات تصب في صلب موضوعك الرئيسي وكل ما تنوي الكتابة حوله في المستقبل.
  • خصص أسبوعا للترويج.اسمح  لمتابعيك بمعرفة تاريخ عملية الإطلاق ووفر لهم تحديثاتك.حاول جدولة تدوينة خاصة بالإطلاق لجلب أكبر عدد من الزوار لموقعك الجديد أو مدونتك.
  • يوم الإطلاق و ما بعده. تأكد من أن المحتوى الذي خصصته ليوم الإطلاق جيد خال من الأخطاء. حاول قدر ما أمكنك أن تقدم لجمهورك شيئا مجانيا.تواصل مع زوارك الجدد و اجب على جميع استفساراتهم و حاول أن تخلق ذاك الجو الحميمي بينك وبينهم حتى تحافظ عليهم و تضمن تكرار زياراتهم موقعك.
لمزيد من المعلومات و الاستفادة أكثر حول إنشاء موقعك وعملية الإطلاق ، ربما ترغب في زيارة موقع كوربات بار و الاطلاع على ما كتبه.

4 كن اجتماعيا.

شئنا أم أبينا، فإن الشبكات الاجتماعية قد أضحت وسيلة جد مهمة في تأسيس سمعة و  زيادة انتشار أي كاتب أو مبدع في أي مجال.
باستخدام نفس صورة وأسلوب وعناصر علامتك التجارية في مختلف منصات الشبكات الاجتماعية، يمكنك تعزيز الصورة التي ترغب في تمثيلها. يمكنك أيضا البقاء على اتصال ومعالجة أي أسئلة أو استفسارات من خلال مراقبة حساباتك الخاصة في الشبكات الاجتماعية.
إذا كنت جديدا على وسائل الشبكات الاجتماعية، قد تجد صعوبة في تبني الاحتمالات. إذا كنت فوق سن الــ 12، فسيكون الأمر في غاية السهولة. ...
  التطور الهائل الذي نلحظه حاليا في الوسائل التكنولوجية يوفر لنا مجالا غنيا للاستفادة معرفيا و تأكيد حضورنا محليا و حتى عالميا في بعض الحالات. ابحث دائما عن الفرص التي تمكنك من التواصل مع أسواق أخرى  و احرص على أن تولي أهمية كبيرة و احتراما لأولئك الذين تتعامل معهم، لأن معاملاتك تعكس الصورة التي بنيتها لعلامتك التجارية ، مثلها مثل كتاباتك.

5 إدارة علامتك التجارية ككاتب.

ستكون عملية إدارة علامتك التجارية بسيطة وسهلة إذا ما ضمنت أنك قمت فعلا بالأعمال السابق ذكرها و لكن يجب التنويه بأهمية مراجعة أهدافك و خططك حتى تتماشى وما يستجد من تغييرات.فقط تأكد أن هذه التغييرات تتوافق مع إستراتيجيتك .
  • كن وفيا لعلامتك التجارية. انهي المشاريع و الانشغالات و الشراكات  التي لا تتماشى و لا تدعم اتجاه أهدافك. و بدلا عن ذلك ابحث على كل ما يدعم اتجاهك و يقوي ما تريد انجازه.
  • اظهر الحب لقرّائك و عملائك. قم بتشجيع ردود الفعل وكل أنواع الحوار و التواصل. أنصت لجمهورك و تعلم ممن سبقوك من كتاب و ممن  لهم السبق في مجالك. اظهر الامتنان تجاه المعرفة و طبق ما تعلمته. 
  • كن محترفا، مبتكرا و ادفع بنفسك لتعلم الجديد كي توسع من مداركك و حدودك الشخصية .
  • كن حذرا إذا ما استعنت بمصادر خارجية ، افعل ذلك بعناية و أمانة.تأكد من أن نوعية و جودة علامتك التجارية مفهومة لدى أولئك الذين يمثلونك.
خلاصة كل ما قيل هو أن بناء علامة تجارية خاصة بالكاتب، علامة صلبة و ناجحة، لن يتم بين عشية و ضحاها ، بل يحتاج ذلك إلى صبر و تفان و كثير من الوقت و المثابرة.أما ما تبقى من منصتك فسينمو تلقائيا من خلال العمل الدقيق الذي تقوم به الآن.
ماذا تعرف عن العلامة التجارية؟
هل تعتقد أنها عنصر أساسي في بناء منصة الكاتب الطامح إلى التواصل مع جمهوره ؟
 رجاء شاركنا آراءك و أفكارك في التعليقات أدناه.

ان كانت هذه التدوينة قد نالت اعجابك ، فيمكنك الاشتراك في قائمة المدونة ليصلك الجديد في حينه، و شكرا لك مسبقا.

مصدر الصورة.
*****
اشترك الآن بقائمتنا




0 التعليقات: