الخميس، 30 ديسمبر، 2010

تشكّي

منذ دهر أرقتني الفجيعة ، و تبرعمت الأشياء في عيني سرابا بقيعة، و غاب عني الهدف و إمحت الذكرى.
منذ دهر...قالت الحيرة للتيه اتركه لي.. قاومت ردحا من الزمن... قاومت عصرا...و عند المنعطف شل صبري... دائما هناك منعطف.
منذ دهر..ضحك الجنون من جنوني... و ضجر اليقين من ظنوني.. و تهت في الدروب علامات استفهام.
وسرت عبر شلال الأيام القميئة...في زمن ليس زمني...في وطن اسود من لعنة ، في صدري تأوهات درويش و ابتهالات نبي. سرت و سرت و اعتليت تل العمر فقابلني اليأس حجرة سيزيف تشدني إلى الوحل...تدحرجني...تخور قواي...تترهّل همتي...واسقط.
اسقط ولا الكلمات الخاوية الخبئ تعكزني...اسقط ولا العيون البلهاء تسندني...اسقط اعزلا في الصدارة ليس له ركن شديد.

0 التعليقات: