الثبات عند الشدة
 خلال الحرب الاهلية الكورية . كان فيلق من المشاة يتحرك تحت قيادة جنرال اشتهر بشدة البطش و الفظاعة ، لم يمر هذا الفيلق على بلدة إلا و استولى عليها و عثا فيها تقتيلا و فسادا.
في طريقه إلى إحدى البلدات ، سمع بقدومه أهلها فهربوا إلى أقرب جبل ناجين بأرواحهم.   حين دخول الفيلق القرية ، وجدوها خاوية على عروشها ، و بعد تفتيش و تدقيق في كامل أرجائها ، لم يجدوا إلا رجلا واحدا ، تظهر عليه سمات الحكمة ، جالسا مسندا ظهره إلى جدار أحد المنازل غير أبه بما يحدث.
     أمر الجنرال أن يُغلّ الرجل و يقتاد ، و لكن الحكيم رفض مبارحة مكانه. اشتعل الجنرال غضبا و اتجه نحوه  :- " يظهر لي أنك لا تعرف من أكون"..." أنا قادر أن أغرز حربتي هذه في صدرك لتخرج من ظهرك دون أن يهتز لي رمش".
نظر إليه الحكيم بكل ثبات و هدوء و قال:-" يظهر لي أنك لا تعرف من أكون"..." أنا قادر أن اترك نفسي أغرز في صدري بحربتك هذه لتخرج من صدري دون أن يهتز لي رمش".
 عند سماعه قول الحكيم ، انحنى الجنرال احتراما و غادر المكان.

ليست هناك تعليقات